عائلة الحج نعمان

كان نعمان تاجر موبيليا ثري يمتلك مصنع كبير ومعارض للموبيليا برمياط وكان لنعمان ثلاثبنات وزوجة وهي نجية وابن من زوجة أخرى راحلة هو خالد... وكان خالد مصابا بمرض...ولرغبة نعمان في أن ينجب خالد طفلاً... قام بتزويجه من فوزية ابنة قاسم ابن عم نعمان... ويقوم نعمان بعلاج خالد فيتحسن قليلا... فيزوجه من كريمة وهي فتاة طيبة بسيطة مقابل أن يومن مستقبل أبيها وإخوتها... ويتزوج خالد من كريمة وتحبل كريمة ومرة أخرى تتآمر راقية ونجية ضد كريمة... فتوزان الى خالد ان كريمة قد حبلت بالحرام... ويصدقهما خالد بسبب مرضه النفسي ويكاد ان يقتل كريم التي تهرب بجنينها في بطنها... ثم تلد وتهرب بابنها الى القاهرة وتعيش هناك...وتمر خمسة وعشرون سنة.. وقد كبر كمال وكان يساعد امه في ورشة للستائر وقد أخبرته امه انهما مقطوعين من شجرة ولا أقارب لهما... خشية وصوله لأسرة ابيه وان يتهمه انه ابن حرام... فلم تكن كريمة تعلم بانتحار خالد.
ويتهلل نعمان وتصرخ كريمة ان تلك ليست الحقيقة زما كمال فكانت صدمته قاسية فيغادر منزل نعمان مع امه ويعودان للقاهرة وقد تحطم كمال وصار ينظر لامه لإعتبارها انجابته من الحرام...
ولم يكن احد يدري ان راقية وزوجها فخري وسعاد وزوجها ناصر قد قاموا بتغيير عينة كمال في تحليل DNA برشوة احد الممرضين في معهد التحاليل لتأتي النتيجة ان كمال ليس ابن خالد.
ويذهب نعمان لزيارة محروس الذي يخبره ان ابنيه قاسم وسهى هما من احرقا منزله ومانا يريدان موته ليرثوهوان ابنه خالد برئ من حرق المنزل...
ويعاني نعمان وبناته واحفاده من شظف العيش مدة ثلاث سنوات حتى تتغير أخلاق الجميع ويصبحون متحابين ولم يعد يهمه لمال... وبعد أن يطمئن نعمان لذلك يكشف نعمان للجميع انه لم يفقد ثروته وانه تظاهر مع كمال بذلك حتى يجعل بناته وأحفاده يعانون شظف الحياة ويتعلمون قيمة العمل والإعتماد على النفس وان الحب بين أفراد الأسرة لواحدة أهم من المال... وهو ما نجح فيه نعمان وكمال في النهاية


إشترك في رسالتنا الإخبارية
Send